الجمعة، 31 مايو، 2013

سيناء يا قلب مصر...ماذا فعلوا بكِ؟!

http://t.co/ODXVbH694Y

1

شبه جزيرة سيناء ليست حدودنا الشرقية المعزولة عن الجسد المصري المركزي الموجود حول الدلتا,بفعل عائق مائي هو قناة السويس.
 
سيناء في القلب المصري مباشرة رغم تطرفها جغرافياً,وبعدها مركزياً عن الدولة المصرية سياسياً واجتماعياً,يحلو لنا أن نصف سيناء بأنها بوابة مصر الشرقية,وتلك الحقيقة ومن يدخل من البوابة..يصل لقلب الدار مباشرة.عبقري هو المكان  الموجودة فيه.
2
فرغم أنها من أكثر أجزاء مصر شمالية وتمدداً نحو الشمال,إلا أننا قليلاً ما نذكر أنها أيضاً بالغة التعمق نحو الجنوب,أكثر بالتأكيد مما نتصور تقليدياً.
فبينما هي تبدأمع ساحل مصر الشمالي حوالي خط عرض31,5,إذ بها تنتهي عند رأس محمد بعد خط عرض28,تقريباً علي عروض ملوي في وسط محافظة أسيوط,أي أنها تتعمق حتي عروض قلب الصعيد الأوسط,وأنت عند رأس محمد تكون في الحقيقة أقرب إلي قنا وثنية قنا منك إلي القاهرة ورأس الدلتا,وذلك بأي الطرق البحرية أو البرية المطروقة.,بعبارة أخري فإن سيناء تترامي عبر نحو3,5درجة عرضية,لتبلغ بذلك أكثر من امتداد أو عمق مصر من الشمال إلي الجنوب.وبالاختصار الشديد,سيناء1علي16من مصر مساحة,ولكنها أكثر من ثلث مصر عمقاً"
جمال حمدان متحدثاً عن سيناء...
 
عد للفقرة مرة أخري,واشعر بخطورة أن تكون تلك البقعة تحت سيطرة إرهابيين يضغطون علي الدولة المصرية,الرخوة المتلاشية في عيونهم.
 
3
هزيمة 67مستمرة إلي الآن,وستظل مستمرة,علي الأقل حتي القضاء علي المسببات التي أدت لها,ولازالت مزدهرة بشدة حتي اليوم,بدليل نتائجها التي ظهرت في الفيديو الأشهر المتداول عن اختطالف الجنود المصريين.
 
للهزيمة وجوه عديدة أخطرها أن نحولها إلي غسم آخر,لنخدر أنفسنا,ونوهم عقولنا أننا علي الطريق الصحيح وما حدث مجرد "نكسة"وستزول...ما حدث لجنودنا,هزيمة وعار,ستبقي ماثلة في الأذهان بالصوت والصورة إلي الأبد.هل مازلتم تفكرون في محاربة إسرائيل والزحف إلي القدس.
 
5
السلام كما الحرب,لها ضرر علي الجيوش,(اختطاف حماة الوطن وإذلالهم علي الهواء)واحدة من عبث قرار"آخر الحروب"....الحرب مهمة كما السلام.
 
6
 
أيها الجندي المجند فلان الفلاني...قلب الوطن مجروح بك,بدل من أن تجرح أنت قلوب أعداء الوطن,سنزيل يوماً"آثار العداون"القادم من الداخل قبل الخارج.
 
فلنحصد حصادنا الذي زرعناه سنين طوال...

 
1
شبه جزيرة سيناء ليست حدودنا الشرقية المعزولة عن الجسد المصري المركزي الموجود حول الدلتا,بفعل عائق مائي هو قناة السويس.
 
سيناء في القلب المصري مباشرة رغم تطرفها جغرافياً,وبعدها مركزياً عن الدولة المصرية سياسياً واجتماعياً,يحلو لنا أن نصف سيناء بأنها بوابة مصر الشرقية,وتلك الحقيقة ومن يدخل من البوابة..يصل لقلب الدار مباشرة.عبقري هو المكان  الموجودة فيه.
2
فرغم أنها من أكثر أجزاء مصر شمالية وتمدداً نحو الشمال,إلا أننا قليلاً ما نذكر أنها أيضاً بالغة التعمق نحو الجنوب,أكثر بالتأكيد مما نتصور تقليدياً.
فبينما هي تبدأمع ساحل مصر الشمالي حوالي خط عرض31,5,إذ بها تنتهي عند رأس محمد بعد خط عرض28,تقريباً علي عروض ملوي في وسط محافظة أسيوط,أي أنها تتعمق حتي عروض قلب الصعيد الأوسط,وأنت عند رأس محمد تكون في الحقيقة أقرب إلي قنا وثنية قنا منك إلي القاهرة ورأس الدلتا,وذلك بأي الطرق البحرية أو البرية المطروقة.,بعبارة أخري فإن سيناء تترامي عبر نحو3,5درجة عرضية,لتبلغ بذلك أكثر من امتداد أو عمق مصر من الشمال إلي الجنوب.وبالاختصار الشديد,سيناء1علي16من مصر مساحة,ولكنها أكثر من ثلث مصر عمقاً"
جمال حمدان متحدثاً عن سيناء...
 
عد للفقرة مرة أخري,واشعر بخطورة أن تكون تلك البقعة تحت سيطرة إرهابيين يضغطون علي الدولة المصرية,الرخوة المتلاشية في عيونهم.
 
3
هزيمة 67مستمرة إلي الآن,وستظل مستمرة,علي الأقل حتي القضاء علي المسببات التي أدت لها,ولازالت مزدهرة بشدة حتي اليوم,بدليل نتائجها التي ظهرت في الفيديو الأشهر المتداول عن اختطالف الجنود المصريين.
 
للهزيمة وجوه عديدة أخطرها أن نحولها إلي غسم آخر,لنخدر أنفسنا,ونوهم عقولنا أننا علي الطريق الصحيح وما حدث مجرد "نكسة"وستزول...ما حدث لجنودنا,هزيمة وعار,ستبقي ماثلة في الأذهان بالصوت والصورة إلي الأبد.هل مازلتم تفكرون في محاربة إسرائيل والزحف إلي القدس.
 
5
السلام كما الحرب,لها ضرر علي الجيوش,(اختطاف حماة الوطن وإذلالهم علي الهواء)واحدة من عبث قرار"آخر الحروب"....الحرب مهمة كما السلام.
 
6
 
أيها الجندي المجند فلان الفلاني...قلب الوطن مجروح بك,بدل من أن تجرح أنت قلوب أعداء الوطن,سنزيل يوماً"آثار العداون"القادم من الداخل قبل الخارج.
 
فلنحصد حصادنا الذي زرعناه سنين طوال...

الخميس، 30 مايو، 2013

مما قاله العبيط لنفسه...



مما قاله العبيط لنفسه...

الأوهام...قررت أن تكون صناعتي الأوهام,أكتبها للقراء والمشاهدين.الواقع منقوص وفاسد وينضح باللؤم والخسة,ويتهدده الفناء.
الواقع يموت بموت الواقعيين.الوهم والحلم لهما الخلود..ملهمتي التي أنتظرها..أين أنت؟!أحتاجك بشدة.

اوهم نفسك بأوهام النجاحة والحياة السعيدة اللي هاتعيشها
اوهم نفسك لا أنت أول واحد ولا آخر واحد
خد دورك وخش في الطابور
اللي بعده

فكر لحظة بصدق
هتضرب دماغك في الحيط
عالحيط هتلقي دم

طلعت أنا غلطان وهو كان الصح
كل واحد منهم بيقولها عن التاني
مدهشة البتاعة الدنيا دي بجد
مسلية فعلاً

ياسلام لما تعيش وأنت فاكر نفسك صح واللي أنت عايزه هاتحققه,وتبص لنفسك بصة الواثق؛لأنك كامل الأوصاف اللي الدنيا كانت مستنية ميلاده.

لتمنحني الحياة ملهمة,أهب لها الخلود.وأذهب لقبري مترنماً بأغنية أديث بياف"Non, Je ne regrett rien"

 

افرح وعيش الدور قبل ماييجي عليك الدور

 

الحب مفتاح الفرج مش الصبر

 

أوهامك تجعلك ملك العالم

 

صديقتي الوحدة جميلة جداً ووفية جداً وتملك أخلاق عالية,لكن آسف سيدتي الرائعة لست ملهمتي.

 

الفناء لايجعل للوجود معني

مالهاش معني أبداً أبداً خالص خالص

 

أنت صعبان عليا من اللي هاتشوفه من الحياة بعد ما تفوقك

 

ويبقي الموت حل أخير

 

أنا ساق البامبو

ليست لي جذور

كبطل الرواية

 

عيش الوهم بس متخليش الوهم يعيشك

واتأسف بكرة لامبارح

واتعلم تقول أنا آسف

واتعلم تعيش حزين

الحزن غواية

زي هواية الفرجة عالأيام

والتذكرة هي حياتك

 

زي الغراب اللي قلد غيره

لا بقي هو ولا بقي غيره

أنا

زي الفجر الأزرق عينها

بتقولك يومك مولود

قوم

يومي يا حلوة بيموت وهو بيتولد

يومي يا حلوة زي السكر في ريقك بيدوب

يومي زي الملح المر في حبابي عينيا

بيعميني ويدوب

 

مشكلتي أني أنا أنا

الكل برئ من دمي أنا القاتل والمقتول

أنا الصالب والمصلوب

أنا السفاح والمسفوح

مشكلتي كلامي الكتير

عشان كده حكمت علي لساني

بالسجن مدي الحياة

والبراءة للصمت

ظلي التاني

 

إيه اللي ليه تمن؟

كل اللي ليه تمن رخيص

 

ابلع لسانك قبل لسانك ما يبلعك

 

الأرض كوكب ساذج جداً’مش هاتلكم فيه تاني

 

افرح بأحلامك قبل الواقع ما يبكيك

واستمتع بأوهامك قبل الأيام ماتقطع فيك

 

الاثنين، 27 مايو، 2013

ساق البامبو..لا مكان له في بلاد العرب



أعترف بداية أني منحاز لكل ما هو مصري,ليست شيفونية,بل هوي,وكان الهوي هوايا أن أجد في الإبداع المصري في الفترة السابقة,ما وجدته في رواية الكويتي سعود السنعوسي,أو صديقي الجديد سعود السنعوسي,فقد انضم لقائمة أصدقائي الخياليين الذين يشاركوني وحدتي,وأشاركهم فنهم.

الإبداع الخليجي,له طعمه الخاص,في الروايات القليلة التي قرأتها عن الخليج,كان الثراء المادي,واضح بشدة,وكانت عذابات النفس شديدة,والتناقضات تحفل بها حيوات الأبطال,وهذه الملامح إنسانية ليست خاصة ببلد معين,لكنها بالنسبة للمصريين,أمر سئ,كثيرون منهم,كعيسي/هوزيه/الكويتفلبيني,ينظرون للخليج كأرض للأحلام؛لأن أحلامهم يمنعها المال,والمال في الخليج,لكن من الواضح أنه لا أحلام هناك.

الإنسانية لا تعرف التصنيفات,لكن الإنسان الحداثي يعرفها,وإن أنكرها,هي تسيطر عليه,وكان لابد من كتابة تلك الكلمة الأولي عن رواية صديقي السنعوسي.

هذا الكوكتيل البشري,الذي جعله السنعوسي بطل روايته,يحمل كل خطايا العرب,وليس الكويتيين فقط.ما يحدث في الكويت من تصرفات تسئ للبشر,يحدث في كل العالم الثالث,وقد أراد بوش الأحمق أن يستورده من العرب,فقرر أن من ليس معهم فهو ضدهم,لكن لنعترف الغرب يفكر,الغرب متعلم,الغرب أفضل منا ويحترم حقوق الإنسان رغم كل التجاوزات,وفي أسوأ حالاته نظل نحن الأسوأ.

حالة هوزيه-ربما سيبقي هوزيه ولن يعود عيسي-فنحن أناس سيئون ولو حلفنا علي الميه تجمد.أبناءنا أنفسهم يهربون منا فكيف سيكون حال الغريب؟!!
نحتاج لصفعات أخري لتنزل علي وجه العرب,علهم يفيقوا...أرحم من طلقات الغريب علينا.

الثورة العرابية وثورة يناير...بين الخط والدائرة

الثورة العرابية وثورة يناير...بين الخط والدائرة
 
...وكما تعلم اليأس في تلك المرحلة الحرجة من (تاريخ)الثورة خيانة لها,ثورتنا علي صغر سنها لها تاريخ سنتأمله حين ننتصر.
 
اليأس خيانة,لأننا لا منطقياً لا يمكننا التراجع الآن,للثورة أخطاء فادحة صحيح,لكننا بتلك الطريقة سندور في
دائرة ونحن نتصور أنفسنا في تقدم,الخط المستقيم هو الحل ,الخط المستقيم لا وجود له سوي في الهندسة؛لذلك ليس هو أقصر الطرق ولا يحزنون,لكنه أقرب تصور للتقدم في طريق الثورة,من مبارك للمجلس العسكري للإخوان,ثم ننادي بعودة العسكر,ثم مبارك يظهر في الصورة,ثم ندور بلا انتهاء في حلقة مفرغة حوالين أنفسنا,فلنقيم خطنا....
 
النقطة الجديدة في الخط هذه المرة "تمرد",الحل الأخير لوصول ثورتنا للنقطة التي حين انطلقنا في أول الأمر,كنا نتطلع إليها,مصر التي تستحق إسمها,بعد أن اكتشفنا كم الزيف والخداع والتشويه الذي لحق بوجه مصر الجميل.
 
لو كان جيلنا تلقي تعليماً جيداً,ربما كان الأمر اختلف فكرياً من البداية,ربما كنا صححنا المسار حين وقعنا في الخطأ وفهمنها.
 
يحكي عن ثورة حدثت في مصر,فشلت في تحقيق مطالبها,وتم استبعاد من قاموا بها,وتدخل غرباء عنهم واستباحوا لأنفسهم حكم البلاد وإذلال العباد,لكن المصريون لم ييأسوا,وخرج من بينهم شاب,كل الثورات شابة جميلة تحتاج لشباب شجعات,هذا الشاب ردد شعار حوله المستبدون كمايحولوا كل شئ عظيم,لمثار سخرية لأنهم لم يتمكنوا من محوه,هذا الشعار كان يقول :"لا يأس مع الحياة ولا حياة مع اليأس",وقالوا أيضاً عن الثورة التي فشلت أنها"هوجة"...تحولت الثورة العرابية من ثورة هزمها رجالها أنفسهم,وتلك للأسف الحقيقة وحقيقي أيضاً,أن منهم من قدم نماذج بطولية,يقف لها أي وطني في عالم إجلالاً.
 
نحن الآن نصنع تاريخ ثورة يناير...ماذا تريدون أن يكتب؟

الأحد، 26 مايو، 2013

...ولا تزال الأمكنة فاسدة!


...ولا تزال الأمكنة فاسدة!
كان الأولي بهذا الحديث أن يتساءل,لماذا لم يوضع صبري موسي في مكانه الطبيعي ككاتب عالمي,اكتشف الحياة الإنسانية بعيون متفردة,في رواية "فساد الأمكنة"؟...هل للاسم علاقة باكتشافه الخاص للحياة؟!!
لكن سيقتصر كلامنا فقط عن تلك الحياة التي قدمها صبري موسي في روايته المطمورة بفعل فاعل,هذا الفاعل صبري موسي نفسه,بابتعاده عن الأضواء,وترفعه عن المتاجرة بأدبه والتسويق له,ولو كان يتقن فن العرض والبيع,لما كان تم الحديث عنه مسبوقاً بلقب"المرحوم",في جريدة تابعة لوزارة الثقافة المصرية!لكنه ليس الأول ولن يكون الأخير,تلك طبيعة الحياة الثقافية في مصر,مهرة جامحة تطيح بمن لا يشكمها,ويسلس قيادها علي حساب فنه وأدبه,وصبري موسي اختار فنه,وسيبقي اسمه حتي ولو لم يركب المهرة,وتسلط عليه الأضواء.
الدرهيب....المنجم والقبر:
سنصادف في فساد الأمكنة,تناقضات كثيرة أبرزها المؤلف ببراعة؛لقرائته المتأنية للحياة من حوله,التي رمز إليها بجبل الدرهيب,قد يكون في هدفك نهايتك,نيكولا المأساوي بحق,قد وجد بغيته متجاورة مع نهايته.
يستقبل الإنسان نور الحياة بعد خروجه من بطن أمه,ويودعه لحظة دخوله القبر,وبتلك البساطة سيبدأ الراوي حكايته,عن نيكولا:"الذي كانت فاجعته في كثرة اندهاشه,وكان كل شئ يحدث أمام عينيه جديداً يلقاه بحب الطفل,لدرجة أنه لم يتعلم أبداً من التجارب",كالدائرة كانت حكاية صبري موسي عن نيكولا,انتهت من مكان بدايتها تماماً,من الدرهيب للدرهيب,كانت قصتنا مع المأساوي المعذب نفسه,من نهاية البداية إلي بداية النهاية...كما ينتهي الفصل الأول ينتهي الفصل الأخير:"...ويقبع مسنداً ظهره إلي صخور الدرهيب التي بدأت في التثلج,حتي يظهر في شرق السماء كوكب المريخ باحمراره القرنفلي الخفيف مطلاً فوق جزيرة العرب...ويبدأ المشتري في الغرب يتأرجح بعيداً فوق صحراء ليبيا...فيسبح عقل نيكولا في الملكوت"
لكلمة"الدرهيب"ذاتها"وقع مختلف علي القارئ,وقد كان الاسم ملهماً للراوي أثناء رحلته لهناك.
وبين البداية والنهاية تعرض علينا مأساوية نيكولا.
البرئ يدفع الثمن والمذنب ينجو:
الإنسان صانع الحياة وصانع الحضارة,بيده وحده أن يقيم لنفسه بنياناً قوياً,وأساساً صلباً من عمله وعلمه,واجتهاده المتواصل في سعيه نحو آماله,وبنفس اليد قد ينقض كل ما بناه وينفض عن نفسه رداء المدنية,ويرتكب من الأفعال البدائية ما من شأنه أن يدمره....نيكولا الماساوي؛لأنه مأساوي فعل الثانية,مدينته الصغيرة التي بناها,ومعادنه التي يستخرجها وابنته التي توهم مضاجعتها,وقتلها في في الدرهيب,الذي يقف بطلاً بذاته,ينقصه فقط صوته الذي حرمنا منه الراوي,فالمكان الفاسد لابد أن يكون أخرس,حتي لا يتحدث بفساده,ورربما يتسع ذلك المكان ليصبح دولة كاملة,مصر الملكية,التي يغتصب فيها ملكها إيليا الصغيرة,ويستولدها ابناً,يظنه الغلبان الموهوم ابنه هو,حفيده وابنه!لو كان الراوي قصد بالأمكنة الفاسدة مصر الملكية,فقد صدق,الفساد في مصر نخر في الأمكنة حتي أفسدها,فحدثني إذن عن البشر!!
الحلم يجتذب الحالم وراءه حتي ولو علم أن فيه نهايته,لكن المأساوي لم يعلم أن حلمه يقوده للهاوية التي ليس لها قرار,لم يدرك نيكولا أثناء سعيه للبحث عن المعرفة والمال أنه يدفع عمره وحياة عائلته ثمناً لذلك الحلم,ومأساوية نيكولا ليست في الثمن الذي دفعه,بل في كونه هو وابنته الثمن,لشئ لم يتحقق,إلا إن كانت متعة الملك وهو يضاجع إيليا الصغيرة العذراء تستحق هذا الثمن.فالسلطة المستبدة تأكل حتي شركائها الذين ظنوا لوهلة قصيرة أنهم تحولوا لجزء منها,لمجرد اقترابهم المرتجف منها,ولما كان الدرهيب ملمح شبه نهائي-وسيبقي أبداً شبه نهائي-فلا يزال هناك متسع للعديد من الضحايا...المأساويين رفاق نيكولا.
نيكولا يا مصلوب...لست وحدك المأساوي.
مصير نيكولا التعس ونفسيته العجيبة يقودانه لدفع  ثمن أخطاء لم يرتكبها,والأنكي من ذلك اقتناعه بارتكاب ذنب هو منه برئ,بينما الملك المذنب الحقيقي يمارس لذته ثم يترك العبء علي غيره.
العلاقات المثلية والزنا بالمحارم:
التابوهات الثلاثة المعروفة في البيئة العربية,لا يتم الحديث عنها إلا همساً وبصورة تكاد لا تفهم,وقد فعل صبري موسي ذلك في الحديث عن علاقة إيسا بنيكولا,الذي بها ميول مثلية كامنة كما هي ميوله ناحية ابنته رغم براءته الواقعية من كليهما,إلا أن نيكولا مصمم علي تعذيب نفسه بما لم يرتكبه...غريبة نفسية نيكولا هذه,قد تكون تشبهت بالمسيح تحمل خطايا آخرين لم يرتكبها هو,في أغلب الأعمال التي تناولت العلاقات الجنسية المثلية,كانت تناقشها بتعجل,كأنها تعتذر عنها ولا تريد أن تزعج القارئ بها,لكن قارئ اليوم حين لم يعد يكتفي بالتلميح,يريد الشجاع الذي يحكي له ما يحدث في عالم الاختباء فيه عيب,في ظل كل تلك الكشافات المعرفية التي تظهر كل ما كان من قبلنا يريدون اهالة التراب عليه ودفنه.
المصري والروسي...والإنسان:
العلاقات الإنسانية في الرواية علاقات تكاد تكون روحية,فرغم قلة الحوار المباشر نسبياً في السرد الروائي,إلا أن كل شخصية تؤثر في الأخري بصورة قاطعة,فمصائر الكل ارتبطت بالمكان,والمكان هو هدفهم وما يحويه,فكان الرباط حتي ولو علي بعد,فإليا الكبيرة ارتبط مصيرها بشكل أو آخر بالملك فاروق في مصر,وبأنطون الذي تزوج ابنتها,حتي حمي نيكولا أنقذته رحلة الدرهيب من القتل علي يد نيكولا,وإيسا وعلاقته بنيكولا,توالدت مع علاقة ابنه بإيليا,فعالم الرواية مغلق بسلاسل مصيرية لا فكاك منها كما قرر صبري موسي,ورسالته قد تكون:علي الأرض نحن كيان واحد ولو تباعدنا,فالبشر هم البشر مهما تعددت الألسنة والألوان والثقافات,قلوبنا المحمولة في أجسادنا لها لغة وحديث غير كلماتنا الفارغة في مجملها,تلك التي لا تقول شيئاً,استمع لقلوب البشر من حولك,وللعالم الذي تعيش فيه ويعيش فيك,وستري الاكتشاف..لكن احذر قد مر نيكولا من نفس الطريق,وقد رويت حكايته,فتأمل خطواتك.
أنسنة ما هو غير إنساني والرؤي المغايرة للمألوف:
كما تري الشئ يكون.رأي نيكولا جبل الدرهيب كجسد,وليس جسد فقط بل جسد شهواني يشعر به حتي الرجفة:"إيليا شهوة جامحة جامحة...كما أن الجبل شهوة جامحة..ما الغريب حين تتكرر في جسده تلك الرجفة حين يقف في قلب الدرهيب العظيم...في السراديب الحارة والسراديب الباردة..يتحسس الجدران البكر مختبراً طراوتها..محدداً بالطباشير الأبيض علامات لعماله ليثقبوها بآلاتهم..ويحشروا في بكارتها أصابع متفجراتهم"
فالجبل يصبح كامرأة صاحبة بكارة...الدرهيب العظيم.
وعلاقة الجميع بالصحراء,كعلاقة التائه بمرشده,فالصحراء فيها ما يحتاجه الغرباء,وأم قاسيةلابنائها,كالمجتمع المصري تماماً,فحين يجد الغريب فيه الكنوز التي يستفيد منها,إذا بالمصري لا حول له ولا قوة في وطنه,شعور إيسا وهو يري الغرباء يستولوون علي ما يملكه هو ذاته شعور الوطني الغيور حين يري استنزاف ثروات بلاده...لماذا لا نعتبر تلك المخاطرة التي قام بها وأعني بها أخذه للذهب,كعملية فدائية؛ليثبت بها لجده أن أبناء الصحراء قادرون علي الفعل لو أرادوا.
حكاية عبد ربه كريشاب,تحمل في طياتها روح الحلم,حتي في أسلوب سردها,نجد صبري موسي حالماً بأسطورة عروسة البحر ممثلة لتلك التي القوي العجيبة التي تقهر الإنسان ويقهرها,لو اسهب قليلاً في وصف العملية الجنسية التي جمعتها لوجدنا أن العلاقة بينهما علاقة احتياج,فكما تحتاج عروسة البحر للرجال,يحتاج الرجل للتحدي وإثبات الذات أمام ما يهدده.الإنسان دوماً لو انتصر فهو مهزوم بصورة أو أخري,ولو كان الراوي غاص في تلك الحكاية وعبر عنها باستفاضة,كنا سنخرج منها بعراك الإنسان العاري مع ذاته,فالقهر والجنون كانت نهاية طبيعة لمن يخوض تلك المعركة علي الصورة التي خاضها كريشاب.
التصوف والفناء...هل يفعلها المأساوي؟!
بروح المتصوف كتبت تلك الرواية,فكانت للصوفية فيها صدي واضح,تردد في عمق الصحراء علي مدار الرواية,في لفتات عدة تشي بوضوح الحس الصوفي عند الرواي والبطل.الرواي له ثقافة والبطل له ثقافة مغايرة,لكن الإنسان هو ذاته,مشاعره لا تختلف من جنسية لأخري,اللغة فقط هي ما تختلف,والعادات السطحية,لكن الجوهر يبقي واحد,والروح تظل كما هي في كل البشر,البحث عن الحقيقة والثبات في العالم المتغير العجيب,هذا الذي يجعل من الروحانيات والسمو أسطورة لها العجب,ورغم فشل المأساوي في التوحد والفناء مع الطبيعة من حوله,إلا أن محاولته كشفت عن الجزء الروحي المقاتل في وسط دنيا لا تعرف سوي الماديات والمحسوسات..للصحراء روح ككل شئ في الدنيا,لكن الفراغ الصحراوي تبدو فيه تلك الروح حية لمن يتأمل,لتلك الروح لغة صوفية,تخاطب القلب,حاول المأساوي الحديث معها والتلقي منها والإرسال لها,لكنه لم يفعلها أبداً...هائماً سيعيش المأساوي دن توحد مع شئ.
الثورة علي الأمكنة الفاسدة:
بعد عامين من ثورة يناير نستعيد فساد الأمكنة,ورائحة العفن والفساد لا تزال كما هي,الأمكنة الفاسدة توحشت وتوغلت حتي أصيب الإنسان بالعطب,لولا بقية من أمل,ودفعة من دم الشهداء لسقطنا اختناقاُ من رائحة الفساد التي تحتاج إلي أكثر من ثورة.
يبقي صبري موسي شاهداً علي ثورتين,نقرأ له عن الأمكنة الفاسدة بفعل القهر والاستبداد من ملك لرئيس,لماذا لم نستمع لتحذيره الصارخ وهو يحدد مفسدي الأمكنة,كيف تغافلنا عن اشارته للسلطة والمال,ودورهما في تلويث الطفل وبراءته والمكان ونقاوته؟-لم يكن الاستخدام السياسي للدين قد برز بعد-...هذا الجيل قرر أن يزيل الفساد المتوطن الأمكنة بدمه...فهل يكفي الدم وحده؟!

ذكري الجنوبي في زمن الإخوان

ذكري الجنوبي في زمن الإخوان
 
ها قد أتت ذكري أمل دنقل,ولم تقام الاحتفالات في الهيئة العامة للكتاب,وليس هذا بمستغرب في زمن الإخوان,زمن السمع والطاعة,زمن الفتاوي في العمليات العسكرية لتحرير الجنود من يد الإرهابيين!!
كيف يمكن أن يحتفلوا بذكري"من قال لا في وجه من قالوا نعم".
 
لم يكن أمل"شاعر"يشعر ويكتب ما يشعر به,بل كان مقاتلاً بمعني الكلمة,ابتداء من نظرته القوية المتحدية,حتي مواجهته للموت والمرض واختيار الكلمات التي تكتب علي قبره"هنا يرقد فلان ابن فلان وكل من عليها فان",قصائده من النوع الذابح الذبيح,كيف؟
قصائده معجونه بدمه ولحمه الذي مزقته الحياة وأكلته عيون الناس,فكانت مذبوحاً,يمارس الفعل الواقع علي قارئه,ليس تشفياً ولا كراهية,بل يخرج من خيالاته المتوهمة و يتخلي عن رؤيته الساذجة للحياة,فالحياة جارحة ككلماته,خشنة كلغته,ساخرة كأسلوبه,مرة كعيشته.
 
نحن نحتفل بأمل ونعيد قراءته مرات ومرات,هذا ابن مصر المنتني إليها وحسناً صنعوا بعدم احتفائهم به,نحن قراءه ومحبوه أولي به من سلطة ديكتاتورية ظل يحاربها طوال عمره القصير.الجنوبي منا ونحن منه,لأنه مثلنا يبحث عن الحقيقة ويمزق نفسه سعياً وراءها,الجنوبي يشبهنا,مصري يحب بلاده ولا يرضي عنها بديلاً,كان معنا حين كان الجبناء وسيكونوا دوماً فارين من سفينة الوطن وهي تغرق,كان بجوارنا,يلجم جواد المياه الجموح,ينقل الماء علي كتفيه,يستبق الومن,يبني البيوت من الحجارة؛لينقذ مهاد الصبا والحضارة...لينقذ الوطن.
 
يقاوم الإنسان الموت والفناء بالفن والإبداع,في البدء انتصر الموت علي الجسد النحيل بعد هجومه بجيوش السرطان,فلم يتمكن الفارس من المقاومة,بعد أن خذله جسده,لكن في المنتهي وإلي الأبد يحقق دنقل حلم الإنسان بالخلود,وينضم مع زملائه الخالدين من الشعراء.
 
الجنوبي الآن ينظر لمصر ويضحك ساخراً,علي هؤلاء المتكتلون تحت راية جماعة,يحاربوا مصر وهويتها,أسمعه يهمس بجواري بينما عيناه معلقتان بجرافيتي الشهداء,في همس ساخر ممزوج بضحك:"المجد لكم
يا وجوه علي الجدار
تبتسم
وتركونا نحن نئن
لكننا لن نبتئس
ولنا الغد...
مخاضه حمم
حمم الشوق والغضب"
 
ويرحل عني مبتعداً يحك ذقنه الحليقة مغمضاً نصف عينه قائلاً باستهانة:"اسمها إحياء ذكري وليست احتفال بمرور كذا سنة علي الوفاة...ارحمونا بقي"